5 نزوات جنسية تهدد الحياة الزوجية

5 نزوات جنسية تهدد الحياة الزوجية

5 نزوات جنسية تهدد الحياة الزوجية

تنبي العلاقة الزوجية دائما على المودة والرحمة والمحبة بين الزوجين وليس فقط إشباع الغرائز.

ولكن أصبح الهاجس الأساسي في حياة البعض هو إشباع اللذة فقط ، وكثيراً ما تشتعل شهوة النزوات الخاصة ،

المتأججة في غرابتها أو شذوذها وخروجها عن المألوف .

وهذه النزوات كثيرا ما تهدد الممارسة الجنسية في صميم واقعيتها ، لأنها تضفي عليها مشاعر عدوانية

مستعارة من خيال جنسي مأزوم يبحث عن الإثارة عن طريق لعبة الإيهام والتمثل ، رغم أن الواقع أكثر صدقا ومتعة عادة.

وهنا أبرز خمس نزوات جنسية تهدد الحياة الزوجية :

 

1. إخضاع الزوجة

يتلذذ بعض الرجال بإخضاع زوجاتهم أثناء الممارسة الجنسية إخضاعاً تاماً ، يجعلها أداة وليست شريكة في العلاقة ،

وتصور لهم نزواتهم ، أن فرض السيطرة المطلقة على جسد المرأة ، يتيح لهم أن يحصلوا على متعة فائقة ،

وذلك يهدد في الواقع الحالة التفاعلية الجنسية بالخطر ، إذ تشعر المرأة أنها تمارس عملاً روتينياً ،

ولا تعيش حالة من المتعة التي تشارك فيها .

 

2. إيلام الزوجة

تأوه المرأة ، حالة نشوة ، ترضى أحاسيس الرجل لأنها مؤشر على نجاحه في إمتاع زوجته ،

لكن يجب التميز بين الألم الناتج عن النشوة ،

وبين الألم في حد ذاته ، وخصوصاً أن هناك من يعشقون إيلام زوجاتهم أثناء الممارسة ، كواحدة من النزوات الجنسية التي يتعلقون بها .

 

3. التجويع الجنسي

هذه نزوة قد يمارسها الرجال على النساء ، أو النساء على الرجال أيضاً ، وهي تعتمد على شدة الإثارة بالكلمات أو الإيماءات ،

أو المداعبة في الفراش ثم تركه ، والتجويع الجنسي قد يأخذ أشكالاً أخرى ، منها الهجر في الفراش من دون سبب موجب ،

سوى حب الإثارة ، والاستحواذ على مشاعره ورغباته بغية رفع حرارة الممارسة الجنسية ، وقد تدفع إلى رد فعل معاكس .

 

4. الخجل المصطنع

هناك نوع من الرجال لا يستمتع إلا بفك عقدة الحياء والخجل لدى المرأة أثناء ممارسة الجنس ، ولذلك تسيطر عليه نزوة غريبة ،

مفادها أن على زوجته أن تتصنع عقدة الخجل كلما أراد الممارسة معها ، لأنه سئم من اعتيادها عليه ، وهو يحب حين تلعب

زوجته مثل هذا الدور ، أن يدهشها من جديد بتعرفها إلى عالم الجنس ، وهذه النزوة ، تخاطب لدى بعض الأزواج .

 

5. الاستغراق في الإيهام

يحب بعض الأزواج، أن يمزج الممارسة الجنسية بشيء من لعبة الإيهام والتمثيل ، فيطلب من زوجته مثلا ، أن تمثل دور المرأة المغتصبة ،

أو أن تمثل دور المرأة التي تريد اغتصاب زوجها لأنها تشتهيه ، أو المرأة الخائفة من شيء ما ،

والتي تلتجئ إلى حضن زوجها لتداري خوفها فيكون الجنس هو الدواء الناجع!

 

سيعجبك أيضا:

6 نصائح تجعل زوجك يعاملك معاملة الأميرات

مواضيع متعلقة

اترك رداً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.