مشاركة الأولاد في الأعمال المنزلية يعزز طموح البنات

0

سلوك الوالدين وخاصة الأب، له تأثير على وظائف الفتيات في المستقبل، فوفقا لدراسة علمية كندية جديدة تقول أن في الواقع المساواة بين الجنسين في المنزل قد يؤدي إلى تعزيز طموح البنات والمساواة بين الجنسين في العمل.

 

مشاركة الأولاد في الأعمال المنزلية يعزز طموح البنات
مشاركة الأولاد في الأعمال المنزلية يعزز طموح البنات

 

وأشارت نتائج الدراسة التي نشرت في المجلة الطبية الكندية في علم النفس، أن الآباء الذين يجعلون القيام بالأعمال المنزلية متساوية بين الأولاد والبنات دون تفرقة، فإن معظم الفتيات تختار مهن بها مساواة وعدل بين الجنسين.

 

أيضا أجرى باحثون من جامعة كولومبيا البريطانية دراسة سلوكية علي 326 طفل تتراوح أعمارهم بين 7-13 سنة وجدوا أن الاطفال في هذا السن يميلوا الي تقليد الأب والأم في سلوكهم داخل المنزل في الحياة العملية أي اعتمادا علي ما تربوا عليه عمليا.

 

وتشير الدراسة إلى أنه حتى اليوم، تحتل المرأة على نطاق واسع وأكثر من الرجل “صورة ربة منزل” التي لا تزال سائدة بين الآباء والأمهات والأطفال.

 

وتقول الدراسة: “ترتبط النساء دائما برعاية الأطفال والأعمال المنزلية، حتى بالنسبة للأطفال”، وتقول أليسا كروفت، الباحثة في جامعة كولومبيا البريطانية، والمؤلفة والمشاركة في الدراسة. “علاوة على ما سبق، وجدنا أن الفتيات، على عكس الأولاد، يريدون رعاية أطفالهم والمنزل بدلا من ممارسة اي مهنة”.

 

إلا أن الفتيات في سن المراهقة الذين يشاهدون والدهم يشارك بحصة ثابتة في اعمال المنزل يثبتون أنفسهم بسهولة أكبر في الحياة المهنية. ولا يعتبرون أن هناك مهن للذكور فقط أو أن هناك مهن للأناث فقط .

 

ومع ذلك، حتى عندما يقرر الآباء عدم المساواة بين الجنسين الولد والبنت والشباب والبنات في المنزل، يختاروا الفتيات وظائف نسائية تقليدية مثل التمريض والتدريس والعمل في المكتبة أو ربة منزل.

 

بينما تعمل العديد من المؤسسات للحد من عدم المساواة بين الجنسين يجب أن تبدأ في تحديد المساواة بين الجنسين في المنزل قبل اي مكان اخر. وهذا من شأنه أن يكون أفضل وسيلة لتشجيع الشابات على اتباع المسار التي تريده والتي جرت العادة على استبعادها منه وهو الامر الغالب في المجتمعات الشرقية.

 

للمزيد: نصائح هامة لعلاج مشكلة الكذب عند الأطفال

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.