متشددون يخربون “آثارا دينية” شمالي الجزائر

متشددون يخربون "آثارا دينية" شمالي الجزائر
قام متشددين بتخريب تكية دينية في منطقة العيون شمال الجزائر، تضم ضريحي شيخين يعرفان بـ”عيسى بن حمد” وعبد القادر بن عيسى”.

 

وسبق لمتشددين في الجزائر أن هاجموا أضرحة التكايا التي تعرف في المنطقة المغاربية بالـ”الزوايا” ويلجأ إليها الكثيرون لأجل ما يعتبرونه تبركا.

 

وبحسب صحيفة “الفجر” الجزائرية، فإن تخريب الضريحين يعيد إلى الأذهان مهاجمة تكية “سيدي مصلوب” ولاية تيسمسيلت، في تسعينات القرن الماضي.

 

ونبه المصدر نفسه إلى ضعف مراقبة الزوايا، التي تشكل إرثا تاريخيا في المنطقة ولا تقف عند كونها أضرحة لشيوخ يحظون بتقدير ديني لدى السكان.

 

وفي عام 2009، هاجم مجهولون تكية “سيدي رزيق”، في ولاية الطارف، شرقي الجزائر، وقاموا بإخراج التابوت وحرقه.

 

وحذر المتشددون السكان من إقامة ما يعرف بـ”الزردات” أي الولائم التي تنظم في المناسبات داخل التكايا.

 

فضلا عن ذلك، هوجمت تكية في ولاية معسكر، غربي البلاد، سنة 2008، جراء الدوافع نفسها، وفق متابعين يبدون تخوفا من انتشار مفاهيم متشددة في المجتمع.

 

للمزيد:

بالصور: رحلة الى “تونس” التى ابهرت العالم بثورتها “ثورة الياسمين”

 

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.