قصة اليوم الأخير للنجم مايكل جاكسون بعد 10 سنوات من وفاته

0 10

على الرغم من مرور 10 سنوات من وفاة نجم البوب الشهير مايكل جاكسون مازالت حادثة وفاته محاطة بالغموض ، وقد تحدثت مراسلة بموقع bbc عن التفاصيل اليوم الأخير للأسطورة مايكل جاكسون في السطور التالية:

 

قصة اليوم الأخير للنجم مايكل جاكسون

بدأت الأخبار من محرر بموقع النجوم (TMZ) ، بنقل نجم البوب مايكل جاكسون إلى المسنشفى أثر تعرضه لغيبوبة ،  وذلك في حوالي الساعة 22:00 بتوقيت جرينتش ، يوم الخميس 25 يونيو 2009.

وقد علمت بذلك وأنا في طريقي لمشاهدة فرقة رقص في مهرجان غلاستونبري في اليوم السابق لبدء الحدث فعلياً.

ولكن لا أحد يعلم ما إذا كان هذا الخبر صحيجا أم مجرد شائعة ، خاصة أن جاكسون قد تعرض لمثل هذة الشائعات منذ أسابيع منها شائعة إصابته بسرطان الجلد ، وقد تم نفيه لاحقًا.

عدت إلى مكان عملي أبحث عن أي خبر يفدني في معرفة ما حدث . واتصل مكتب لوس أنجلوس في بي بي سي بالناطقين الرسميين والمعاونين ومديري الأعمال ولكن لا شيء يؤكد الخبر.

وبعد وقت قصير ، اتصل المحرر مرة أخرى وقال “إيه ، TMZ يقولون إنه مات” ثم تنهد بعمق.

قصة اليوم الأخير للنجم مايكل جاكسون بعد 10 سنوات من وفاته
كيف نشر موقع TMZ خبر وفاة جاكسون

 

كان مايكل جاكسون من أكثر نجوم البوب خلال الأعوام الـ30 الماضية ، ولا أحد يستطيع أن ينكر عظمة موسيقاه ، ولكن كان هناك جانب أكثر إثارة للقلق من جانب محبيه وهو إتهامه بالتحرش الجنسي بالأطفال “ثم تبرئته” ، بجانب شخصيته الغريبة وحياته الخاصة المثيرة.

 

ما قبل الوفاة

في تلك المرحلة ، لم يكن العالم لديه أي معلومات عما حدث في الساعات السابقة من وفاة جاكسون ، ولكن مع مرور السنوات ، أصبحت تفاصيل يومه الأخير واضحة.

كان جاكسون يستعد للسفر إلى لندن لإحياء سلسلة حفلات في أرينا O2 ، وكان تحت ضغط نفسي لإنجاحها.

وقد أنهى بروفاته في لوس أنجلوس بعد منتصف الليل قبل وفاته بفترة قصيرة ، ووفقًا لكتاب “83 دقيقة: الطبيب والضرر والموت المفاجئ لمايكل جاكسون” ، كان النجم غير قادر على النوم دون تناول المهدئات.

كان الدكتور كونراد موراي ، طبيب جاكسون الشخصي “براتب 150 ألف دولار شهريًا” ، في انتظار عودة النجم إلى منزله ، وكانت المهدئات والزجاجات والحقن متناثرة في غرفة نوم جاكسون على الطاولات والأرفف والأرضيات.

 

مايكل جاكسون ودواء البروبوفول

أخبر الدكتور موراي الشرطة أنه أعطى جاكسون بروبوفول “دواء قوي يعطى عادة قبل وأثناء الجراحة في المستشفيات” كل ليلة لمدة 60 ليلة متتالية حتى 22 يونيو 2009 ، وقتها حذره من مخاطر هذا الدواء.

وفي الساعات الأولى من يوم 25 يونيو ، أعطاه سلسلة من المهدئات المختلفة لمساعدته على النوم ، ولكن لم يكن لها التأثير المنشود ، وقال الدكتور موراي إن جاكسون كان أكثر غضبًا وتوتراً قبل بروفات اليوم القادم ، وقال “يجب أن أكون جاهزًا لحفلة إنجلترا”.

قصة اليوم الأخير للنجم مايكل جاكسون بعد 10 سنوات من وفاته
التحقق مع الطبيب كونراد موراي في عام 2011

 

جاكسون يتوسل لطبيبه

ووصلت الساعة العاشرة بالتوقيت المحلي ومازال المغني مستيقظًا ، وقال موراي للشرطة أن جاكسون توسل إليه: “من فضلك ، من فضلك ، أعطني بعض الحليب حتى أتمكن من النوم”. كان جاكسون يقصد البروبوفول لأنه يشبه الحليب ، وافق الطبيب ، وقال إنه أعطائه الدواء عن طريق الوريد بالتنقيط في حوالي الساعة 10:40 بتوقيت جرينتش.

وأكد موراي للمحققين أنه كان يأخذ معه المعدات اللازمة لمراقبة معدل ضربات القلب ومستويات الأوكسجين في الدم ، وأنه بقي بجانب سرير جاكسون قبل مغادرته لمدة دقيقتين للذهاب إلى الحمام ، وعندما عاد وجده قد توقف عن التنفس.

لكن الوقت الزمني الذي أدلى به موراي كان موضع تساؤل ، فقد أشارت سجلات هاتفه إلى أنه لأحظ بوجود خطأ ما قبل الظهر بفترة وجيزة.

كما قال إنه اضطر بعد ذلك إنعاش القلب بعد أن وجد اضطراباً في نبضاته ، وادعى أنه لم يتمكن الإتصال بالإسعاف لأنه كان بيحاول الإنعاش القلبي ، لكنه نادى إلى أحد حراس الأمن في منزل جاكسون.

وقال ألبرتو ألفاريز إن الدكتور موراي أمره بإزالة القوارير والزجاجات أولاً قبل الإتصال بالطوارئ ، ولم يتم إجراء هذه المكالمة حتى الساعة 12:21 بعد الظهر.

كان ابنا جاكسون الأمير وباريس في حالة ذهول عندما سيطر الذعر على المنزل ، ولم يتعرف المسعفون على النجم عندما وصلوا ، ظهر جاكسون شاحبًا وخفيف الوزن ، وافترض المسعف ريتشارد سينيف أنه مريض مصاب بمرض عضال.

وقضى مايكل جاكسون رحلة قصيرة في المركز الطبي لجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس ، حيث استمرت محاولات الإنعاش . ليعلن خبر وفاته بعد ساعة و 13 دقيقة.

وفي ذلك الوقت ، اجتمع الإعلام وجمهور جاكسون خارج المستشفى ، ونشر موقع TMZ خبر وفاته للعالم في حوالي الساعة 22:44 بتوقيت غرينتش

قصة اليوم الأخير للنجم مايكل جاكسون بعد 10 سنوات من وفاته
جمهور مايكل جاكسون في 25 يونيو 2009

 

وفاة جاكسون وشلل في الشبكة العنكبوتية

وبمجرد نشر خبر وفاة مايكل جاكسون ، أقبل المستخدمين على شبكة الإنترنت للبحث على معلومات عن النجم الأسطورة ، وقد صرحت (CNN) لندن ، بهذه الكلمات “كما هز الكثيرين حول العالم طرباً ، هزت وفاة ملك البوب الأمريكي ، مايكل جاكسون ، الشبكة العنكبوتية حول العالم ، حيث عجزت المواقع الإلكترونية الاجتماعية عن التعامل مع الزخم الهائل لحركة المرور الذي أطلقه نبأ وفاته” ، كما أعلنت أنه ارتفعت حركة التصفح على موقع CNN الإلكتروني، خمسة أضعاف، خلال ساعة من الزمن التي تلت إعلان وفاته، لتصل إلى 20 مليون متصفح.

وأعلن جوجل . أنه سجل أكبر رقم للبحث على محركه منذ بدايته ، ووصف وفاة مايكل الغامضة بـ”البركان” ، وأعلن أيضا أنه ما بين الساعة 14:40 و15:15 “بتوقيت لوس أنجلوس” في 25 يونيو، وجد بعض مستخدموا جوجل الإخبارية صعوبة في الوصول إلى نتائج بحث متصلة بمايكل جاكسون.

أما موقع ويكيبيديا ، فقد سجل ما يقارب من مليون زائر خلال الساعة يبحث عن سيرة مايكل جاكسون ، بالإضافة إلى الكثير من مواقع الأخبار المتخصصة بالمشاهير ، خصوصا موقع (TMZ) الذي كان أول من أطلق الخبر ، وأيضا مواقع التواصل فيس بوك وتويتر.

وبعد حادثة وفاة مايكل جاكسون بعامين ، أدين كونراد موراي بالقتل غير العمد ، وقضى أقل من عامين في السجن لمدة أربع سنوات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.