فوائد سماع الموسيقى الهادئة للمولود الجديد

فوائد سماع الموسيقى الهادئة للمولود الجديد

فوائد الموسيقى الهادئة على المولود الجديد

 

تساعد الموسيقى الهادئة على النوم الهادي ليس للكبار فقط ولكن يمتد تأثيرها للجنين في
بطن أمه، كما أشارت الطبيبة الفرنسية المتخصصة بالعلاج بالموسيقى سيسيليا جورتبنو.

تقول الطبيبة أن الجنين لديه ذاكرة سمعية، فمع بداية الشهر الرابع من الحمل نجد أنه يتفاعل مع دقات قلب الأم وصوتها، لذلك

يجب توفير هذا الجو الذي يعيش فيه الجنين وهو في بطن أمه بالحضانة التي يعيش فيها بعد ولادته، فهو يتفاعل مع الأصوات

الخفيفة وفقاً لمعدل تنفسه أو ضربات قلبه عن طريق سماع الأغاني الخفيفة أو حتى الموسيقى الهادئة بجانب سريره.

 

كما أشارت الطبيبة أن المولود بعد ولادته يجد نفسه بعيداً عن سماع دقات قلب والدته التي كان معتاداً عليها وهو في بطنها لعدة

أشهر، وبعدها يغوص في جو يحيطه بالعديد من الأصوات المختلفة، لذلك فإن توفير الجو الهادئ له يحسن من عملية التنفس

ويخفض من معدل ضربات القلب ويساعده على النوم الهادئ والنمو أو يقصر من وجود الحضانة، فالموسيقى تربط بينه وبين أهله.

 

كما هناك دراسات سابقة أثبتت مدى تأثير الموسيقى والغناء على الأطفال الرضع، منها دراسة توصلت إلى أن الغناء للطفل

الرضيع قد يساعده على تنمية مهاراته اللغوية بشكل أسرع، كما يساهم ذلك في وقاية الطفل من مشاكل النطق والكلام فى

مرحلة متقدمة من طفولته.

 

سيعجبك أيضا:

طقوس صغيرة و فعالة لنوم أفضل

نشاط الطفل في عمر 4 و 6 أشهر: اللعب وتطوير المهارات

مواضيع متعلقة

اترك رداً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.