علاج التهاب الجيوب الأنفية بالأدوية والعلاجات المنزلية

علاج التهاب الجيوب الأنفية بالأدوية والعلاجات المنزلية

علاج التهاب الجيوب الأنفية بالأدوية والعلاجات المنزلية

التهاب الجيوب الأنفية هى مشكلة شائعة يشتكي منها الكثير، مما يضطروا الى استخدام علاجات دون الشعور أي نتيجة، لذا قبل اللحوء إلى الصيدلية، تعرف أولا كيفية التعامل مع هذه المشكلة.

الجيوب هي عبارة عن تجاويف صغيرة في عظام الجمجمة مملوءة بالهواء، وتصنع المخاط، مما تحمى الممرات الأنفية من مسببات الحساسية والملوثات.

يحدث التهاب الجيوب الأنفية وهو التهاب الأنسجة التي تبطن التجاويف الأنفية، عندما يتراكم الكثير من المخاط والهواء في هذة التجاويف، مما يتسبب بتورمها والشعور بالألم والضغط، ويمكن أن يؤدي إلى عدوى بكتيرية.

وهناك نوعين من التهاب الجيوب الأنفية : التهاب الجيوب الأنفية الحاد يستمر لمدة 4 أسابيع، والتهاب الجيوب الأنفية المزمن يستمر على الأقل لعدة أسابيع ويمكن أن يستمر لسنوات.

ويعتبر البرد والحساسية من أسباب التهاب الجيوب الأنفية، ويمكن أن يسبب الفطريات للأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة.

 

أعراض التهاب الجيوب الأنفية الحاد والمزمن:

1- ضغط بالوجه والألم
2- مخاط سميك
3- احتقان

 

علاج التهاب الجيوب الأنفية

في البداية يجب معرفة السبب، فإذا كان التهاب الجيوب الأنفية بسبب الحساسية، ففي هذة الحالة لن تساعد مستخلصات الاحتقان لوحدها.

إذا كانت تعاني من الأعراض لأكثر من يومين فلابد من زيارة طبيبك. وإجراء الاختبارات اللازمة.

ويعد أفضل علاج لالتهاب الجيوب الأنفية هو مزيج من الأدوية بالإضافة إلى الرعاية الذاتية.

 

المضادات الحيوية:

إذا وجد طبيبك أن العدوى البكتيرية هي المسؤولة عن التهاب الجيوب الأنفية الحاد، فقد يصف المضادات الحيوية لمدة 10-14 يوما. أما لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن فقد تكون المدة أطول.

مع ملاحظة أن المضادات الحيوية تساعد فقط في الالتهابات البكتيرية، ولن تساعدك إذا كان الالتهاب ناتجا عن فيروسات أو مشاكل أخرى.

 

المسكنات:

يلجأ بعض المصابين بالتهاب الجيوب الأنفية إلى تناول المسكنات مثل الأيبوبروفين أو الأسيتامينوفين، لتخفيف الآلم، يجب استشارة طبيبك قبل استخدامها، ولا تأخذها لأكثر من 10 أيام.

 

مزيلات الاحتقان:

هذه الأدوية تقلل كمية المخاط في الجيوب الأنفية، يوجد منها بخاخات الأنف ومنها حبوب. لا تستخدم البخاخات لأكثر من 3 أيام واتبع التعليمات على الملصق.

 

أدوية الحساسية:

الحساسية من أكثر الأسباب الشائغة لالتهاب الجيوب الأنفية، فلابد من إجراء بعض اختبارات الحساسية لمعرفة ما إذا كنت تعاني من الحساسية أم لا.

وتعتبر أدوية الحساسية مثل مضادات الهيستامين مع تجنب محفزات الحساسية العلاج الأمثل. خيار آخر هو اللقاحات المضادة للحساسية وهى عبارة عن حقن تأخذ غلى فترات منتظمة لمدة طويلة لإيقاف أو تقليل هجمات الحساسية.

 

المنشطات:

في حالات التهاب الجيوب الأنفية المزمن، قد يصف الطبيب المنشطات المستنشقة عن طريق الفم لتخفيف التورم في أغشية الجيوب الأنفية.

 

العملية الجراحية:

في بعض الأحيان، إذا كنت تعاني من التهاب الجيوب الأنفية المزمن أو الحاد، قد تكون العملية هي الخيار الأفضل لتوسيع ممرات الجيوب الأنفية.

 

العلاجات المنزلية:

ومن جهة أخرى هناك العديد من حالات التهاب الجيوب الأنفية تزول من تلقاء نفسها دون أي علاج طبي. فإذا كانت هذة حالتك، يمكنك الإستعانة أيضا بهذة العلاجات المنزلية.

1- قم ياستنشاق البخار سواء من الدش والجلوس في الحمام أم من وعاء به ماء دافئ،أو وضع منشفة دافئة على وجهك.

2- جرب الري الأنفي وهو محلول مياة مالحة يحارب الجراثيم والمخاط في الممرات الأنفية ويرطبها.

3- اشرب الكثير من السوائل لتخفيف المخاط مما يقلل من انسداد الجيوب الأنفية والاحتقان، مع تجنب الكافيين أو الكحول لأنهما يسببان الجفاف.

 

اقرأ أيضا:

الفجل وخل التفاح أفضل علاج لالتهاب الجيوب الأنفية والصداع

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.