بستمسو أوزدمير: كنت مثل الولد الصغير في مراهقتي

بستمسو أوزدمير: كنت مثل الولد الصغير في مراهقتي

بستمسو أوزدمير: كنت مثل الولد الصغير في مراهقتي

صرحت بستمسو أوزدمير أو ” روشان” واشتهرت مؤخرا بإسم “الفتاة الباكية” في كواليس

مسلسل “العشق الأسود” إنه كانو يطلقون عليها الولد الصغير خاصة في سن الرشد بسبب مظهرها الصبياني

التي كانت تظهر به دائما.

كما قالت الممثلة التركية بستمسو أوزدمير أن سر حفاظها الدائم علي وزنها وشكل جسمها هو انها لا تتناول الطعام

لفترات طويلة، كما تحدثت عن لحظاتها والامور التي اختبرتها من خلال مشاركتها في مشروع كبير كالعشق الأسود

والممثلين الذين التقت بهم للمرة الأولي وشعورها حول ذلك.

 

لم يخطر التمثيل ببالي ابداً

فخلال فترة دراستي بالمدرسة لم أكن أفكر قط في التمثيل واردت دراسة تصميم المجهورات وبسبب عدم استطاعتي

دخول هذا القسم فقد درست تصميم الأزياء.

بعد ذلك كان ظهورها في الاعلام كموديل بالصدفة البحتة لبعض موديلات السراويل الجينز ولكن لم احب العمل كموديل ابدا.

لا أتناول الكثير من الطعام

عادة لا أتناول الكثير من الطعام وهذا هو السر. انا اقول ان هذا امر غير صحي ولكن انا تعودت علي هذا أو يمكن القول

أن طبيعة جسمي هكذا وهو وراثة فأمي في سن الثامنة والاربعون ووزنها 34 كيلوجرام.

أتناول وجبة واحدة خلال اليوم وتكون غالبا السلطة واهتم بأن تكون محتوية علي البروتين.

ولا أتناول شئ بعد السابعة مساء قائمة طعامي المفضلة هيا الخضروات والمشويات والسلطات.

 

بكيت في جميع حلقات مسلسل العشق الأسود

مثلت جميع حلقات مسلسل العشق الأسود وبكيت كذلك في جميعها، وعندما كان المخرج يقول استخدموا

مشاعركم كنت أبكي علي الفور، وكان هذا الدور مناسبا لي فأنا من برج العقرب وأصحاب هذا البرج سريعي البكاء.

 

توترت في لقائي الأول مع توبا

بالطبع توترت فهي ممثلة شهيرة ومحترفه كنت أشاهدها دائما علي شاشات التلفاز ولم أكن أتخيل أن امثل معها ذات يوم.

بعد أن تعارفت معها أصبحنا كالأخوة وأكثر حقيقة.

 

لم أكن سعيدة بمشهد القبله

شعرت أنني كنت مجبرة وخفت كثيرا ولم اتخيل انني يمكن ان افعل ذلك أمام الكاميرات.

 

كنت أرتدي ملابسي الخاصة

دور روشان كان مناسب لي ايضا لأنني كنت ارتدي ملابس الخاصه فأنا أمثل دور فتاه غنية هوائية لا تهتم لآراء

الأخرين وتفعل دائما ما يحلو لها.

 

عملت كموديل مع مغني مصري

عندما جائني عرض العمل كموديل مع المغني المصري محمد حماقي اندهشت كثيرا. وسعدت كثيرا لاختياره لي.

ذهبنا إلي دبي في الامارت ومكثنا هناك 13 يوم، ثم ذهبنا بعد ذلك إلي ابو ظبي وصدف وجود عيد الإستقلال الوطني،

وكنت سعيدة جدا بالاحواء وبالثقافة الجميلة، يوجد أوجه شبه بيننا برغم من وجود بعض الإختلافات ولكن نحن جميعا

مسلمين ولم أشعر نفسي غريبة هناك

 

تطلق أبواي وانا في الثانية

منذ أن تطلق أبواي وأنا في الثانية غشت مع أمي في أنقرة لثلاث سنوات ثم مع جدي، تربيت بعيدا عن ابي

ولم اتشارك معه اي شئ وحتي الأن.

 

الرسم يريحني

عندما اكون غير سعيدة او يؤرقني شئ ألجأ إلي الرسم فهو أكثر شئ يخفف من توتري.

 

للمزيد:

بستمسو أوزدمير ويكيبيديا

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.