بالصور: مقارنة بين سامسونج جالاكسي نوت 2 وبين آيفون 5

بالصور: مقارنة بين سامسونج جالاكسي نوت 2 وبين آيفون 5

بالصور: مقارنة بين سامسونج جالاكسي نوت 2 وبين آيفون 5

اعتلت شركتي سامسونج وآبل قمة سوق الهواتف النقالة خلال الأعوام القليلة الماضية بتقديمهما لتكنولوجيات جديدة بتطور سريع يناسب المستخدم العادي ويعطيه مميزات متنوعة وخيارات عديدة

لذا يحتار الكثير منا عندما ينوي شراء هاتف جديد، أيهما أختار آبل أو سامسونج؟

اليوم سنقوم بعمل مقارنة بين الهاتفين العملاقين سامسونج جالاكسي نوت 2 وهاتف آيفون 5، وسنستعرض كافة مميزاتهما ليمكنك تحديد الخيار المناسب لك فهل سيتغلب النوت 2 بقلمه السحري على الآيفون 5 الذي مازال يحتفظ بأناقته؟!

 

دعونا نبدأ في مقارنة بين سامسونج جالاكسي نوت 2 وبين آيفون 5

 

حجم الهاتف:

 

فرق الحجم واضح بالتأكيد! فسامسونج طورت ما يمكن أن نسميه الهاتف اللوحي أو Phablet هاتف الآيفون 5 هو الأكبر على الإطلاق في هواتف آبل، وهو أصغر بكثير من جالاكسي نوت 2 العملاق، فنوت 2 أطول بـ 22٪ وأعرض بـ 37٪ و أسمك بـ 24٪ من الآيفون 5.

لذا يتميز الآيفون 5 بأنه سهل الحمل في أي جيب، أما النوت 2 فيوفر لك شاشة كبيرة ومريحة مع إمكانية وضعه في معظم الجيوب أيضاً.

والسؤال الأساسي هنا: هل تريد هاتف ذكي فقط أو هاتف ذكي بمزايا الحاسب اللوحي؟!

 

جسم الهاتف:

 

الأجهزة البلاستيكية تصمم بشكل جذاب وعملي وأنيق، أما إذا كنت تبحث عن مادة مميزة لهاتفك فالآيفون يربح بجسمه المصنوع من أكسيد الألومينيوم.

 

الوزن:

 

الآيفون 5 هو أخف بـ 38٪ من النوت 2 ، ولكن فرق الوزن هو طفيف بالنسبة للحجم قياساً على حجم النوت 2 الكبير.

 

الشاشة:

 

وضوح شاشة آيفون 5 رائع جداً .. ولكن انتظر، فإن شاشة النوت 2 لازالت رائعة ويمكن حملها بعيداً عن عينيك لكبر حجمها، وبالتالي فإن فرق البكسل طفيف.

كما أن الهاتفين يستخدمان تقنيات عرض مختلفة، فهاتف آيفون بتقنية الـ IPS يوفر زوايا رؤية كبيرة وألوان دقيقة، أما نوت 2 بشاشته الـ SUPER AMOLED يوفر تباين أكبر للألوان وإشباع لوني أكبر من الآيفون.

السؤال هنا ما إذا كنت تريد شاشة جيدة وكبيرة بما يكفي، أم أنك تريد شاشة كبيرة لتحل محل الحاسب اللوحي؟

 

المعالج:

 

معالج نوت 2 أثبت فعاليته بشكل نظري، أما الآيفون فهو يعطي تصفحاً ممتازاً.

مامعنى ذلك؟

بالنسبة للمستخدم فإن كلا الهاتفين سيقومان بكل المهام التي تطلبها، ولن تجد فرقاً في الأداء، لذا فمن الأفضل أن تقارن بينهما عن طريق مزايا أخرى غير المعالج.

 

الذاكرة العشوائية RAM:

 

هاتف نوت ٢ يمتلك ذاكرة عشوائية ضعف مساحة ذاكرة الآيفون. والذاكرة العشوائية كلما كبرت كلما استطعت أن تفتح عدد أكبر من البرامج والملفات في نفس الوقت والتصفح بينهم بشكل أسرع.

 

ذاكرة الهاتف (مساحة التخزين):

كلا الهاتفين متوفرين بـ 3 خيارات لمساحة التخزين بالهاتف، ويختلف سعر الهاتف باختلاف المساحة.

لكن النوت 2 يتيح إمكانية إضافة ذاكرة خارجية microSD لتكبير مساحة الهاتف، بينما لا تتوفر هذه الميزة في الآيفون 5.

 

الإتصال اللاسلكي بالإنترنت:

 

يدعم آيفون الإتصال بشبكات الـ 4G الأسرع حتى الآن، ويتيح الإتصال بشبكات 4G LTE الأسرع في نقل البيانات، ولكن في حالة عدم وجود LTE في منطقتك فيمكنك الإتصال على شبكة 4G HSPA الأقل سرعة.

أما النوت 2 فيتيح الإتصال بشبكات ال 4G ولكن خيارات الـ HSPA و الـ LTE تختلف من منطقة لأخرى، فتبيع سامسونج الأجهزة بخيارات تناسب كل منطقة، لذا احذر عند شراؤه من الخارج وتأكد أنه مناسب للشبكة في بلدك.

 

البطارية:

 

يتفوق النوت 2 على الآيفون 5 نظرياً، ومن الناحية العملية يصمد أيضاً أمام الآيفون من حيث أداء البطارية، حيث يقدم النوت 2 البطارية الأكثر إثارة للإعجاب في عالم الهواتف الذكية.

 

الكاميرا:

 

كلا الهاتفين يتميزان بكاميرات جيدة تعطي لقطات جميلة، ولكن يتميز الآيفون باكسسوارات الكاميرا والعدسات التي يمكن شراؤها لإعطاء خيارات أكثر احترافية في التصوير.

 

نظام التشغيل:

 

 

أولاً: نظام تشغيل النوت 2:

يعمل نوت 2 على نظام Android 4.1.2 والذي يحتوي على العديد من المزايا والتطبيقات الخاصه به مثل: Play store – Gmail – Google now وغيرها.

كما أن خاصية اللمس Samsung TouchWiz لها مزايا كثيرة تحتاج وحدها لنظام تشغيل منفصل، كما يوفر القلم S Pen تجربة فريدة ومزايا جديدة، من هذه المزايا أنه يمكنك مشاهدة الفيديوهات والبريد الإلكتروني فقط عن طريق تحريك القلم عن بعد فوق الهاتف، كما يمكنك أن تفتح أكثر من نافذة على نفس الصفحة.

ويحتوي أيضاً على تطبيق ال S note والذي يمكنك بكتابة ما يخطر على بالك في أي وقت، فقط اسحب القلم وقم بالكتابة مباشرة.

ويمثل الـ S Pen ميزة جديدة تنفي الإتهامات الموجهة لسامسونج بأنها تقوم بنسخ تقنيات آبل وتقليدها.

 

ثانياً: نظام تشغيل آيفون 5:

يعمل جهاز آيفون 5 بنظام تشغيل iOs 6 والذي يعد من أبسط نظم التشغيل وأسهلها استخداماً، وقد أضافت الشركة الكثير من المميزات لنظام تشغيلها منذ العام 2007 وحتى الآن.

الجانب الإيجابي أنه سهل الإستخدام وأن أي شخص استخدم آيفون من قبل سيعرف تماماً كيفية استخدامه، أما الجانب السلبي أن آبل بدأت تبدو قديمة بعض الشيء ولا تتغير بسرعة خلال الست سنوات الماضية.

ما يميز نظام آيفون أن تطبيقاته على مستوى أعلى من تطبيقات أندرويد ويتم تحديثها بشكل أسرع، بينما تحاول سامسونغ تطوير تطبيقاتها ولكنها مازالت بعيدة عن مستوى تطبيقات آبل.

 

السعر

 

نأتي للجزء الأهم وهو السعر، في بلداننا العربية يعتبر النوت 2 أرخص من الآيفون 5، وتتقارب أسعارهم في أمريكا بدءاً من 200 دولار أمريكي تزيد حسب سعة الهاتف.

 

وهذه أسعار الهاتفين في مصر والمملكة العربية السعودية:

مصر:

الآيفون 5: 5777 جنيه لدى فودافون (16 جيجا)

نوت 2: 4800 جنيه (16 جيجا)

السعودية:

الأيفون 5 : 2480 ريال (16 جيجا موبايلي)

النوت 2: 1900 ريال (16 جيجا)

نلاحظ من الأسعار أن النوت 2 يتفوق في سعره على الآيفون.

إن سامسونج تفوقت على آبل في الآونة الأخيرة بتجديدها المستمر وتقنياتها المتجددة بشكل لم تستطع آبل أن تجاريه وقد بدأت تبدو قديمة بعض الشيء.

سنستمر في متابعة الشركتين العملاقتين لنرى أيهما ستفوز في حرب الهواتف الذكية وستعتلي القمة وحدها.

التعليقات مغلقة.