أهمية فيتامين د وأهم مصادره والعوامل التي تعيق امتصاصه

أهمية فيتامين د وأهم مصادره والعوامل التي تعيق امتصاصه

يعد فيتامين د من أهم مصادر القوة والنشاط والذي يؤمن أيضا توازن نسبة الفسفور والكالسيوم في الجسم، كما يمنع حدوث هشاشة العظام، ويعتبر حامي من الضغط العالي وأمراض القلب. وبعض أنواع السرطانات. وتعتبر الشمس من أهم مصادر هذا الفيتامين الرائع.. وجدير بالذكر أيضا أن فيتامين د يؤمن الحماية ضد أمراض الجهاز المناعي.

وتعطينا الدكتورة ياووز يالتشين بمستشفى :ميموريال شيشلي” بتركيا بعض المعلومات عن أهمية فيتامين د و ضرر نقصه في الجسم.

مهم جدا من أجل نظام المناعة.

فيتامين د له دور مهم جدا للعظام وتلك من أهم وأول مميزاته كما يمد العظام بالكالسيوم والفسفور الذي يحتاجه خاصه خلال القيام بعمل حمية غذائية للتخسيس.

كما يعمل علي منع افراز هرمون الباراتويد الذي يفتح الطريق لحدوث هشاشة العظام.. ولقد تم في هذا السياق الإعلان عن تأثيره الإيجابي علي نظام المناعه.

نقص فيتامين د له تأثير سئ وسلبي علي الحوامل.

من المهم جدا للمرأة الحامل الإهتمام بالحصول علي فيتامين د خلال فترة الحمل بشكل متوازن وصحي وذلك من أجل صحتها وصحة الجنين. وذلك لانه تم الكشف عن أن نقص فيتامين د للحامل يمكن ان يكون مصد تهديد لحدوث تسمم الحمل وزيادة نسبة السكر أثناء الحمل وكذلك الإصابة بهشاشة العظام.

ويؤدي نقص فيتامين د للحامل ايضا الي شعورها بالاعياء والتعب طوال الوقت وفقدان الوزن بشكل ملحوظ كما يعرضها للولادة القيصرية. لذلك فينصح بعدم إهمال هذا الفيتامين وخاصة للحوامل.

له تأثير إيجابي علي صحة الجنين.

الطفل يستمد الكالسيوم من جسم أمه لذلك عليها الخفاظ علي توازن نسبة فيتامين د أثناء الحمل والرضاعة.

ويتعرض الأطفال الذين تعاني امهاتهم من نقص فيتامين د إلي الإصابة بمرض هشاشة العظام.

الشمس من أرخص مصادر فيتامين د.

يجب علينا ان لا ننسي ان الشمس من ارخص مصادر فيتامين د..

وللاستفادة من اشعة الشمس النافعة والتي تمدنا بفيتامين د علينا التعرض للشمس لمدة تتراوح من 15_ 20 دقيقة في اليوم.

تعرضك لاشعة الشمس لتستمد منها فيتامين د يعمل علي تأخر شيخوخة الجلد..

ويجب ملاحظة أن الأشخاص ذوي البشرة الغامقة يجب أن يتعرضوا للشمس لفترة أطول من غيرهم خاصة خلال فصل الشتاء حتي يتمكن جسدهم من الاستفاده منه.

التغذية الصحيحة الطريق الأمثل لتعويض نقص فيتامين د.

من المعروف قلة ظهور الشمس بشكل كافي خلال فصل الشتاء لذلك يجب إعتماد طريقة تغذية صحيحة لتعويض هذا النقص. كتناول الأسماك مثلا وخاصة السلمون، اللبن ومنتجاته والبيض، اما من الخضر فالبقدونس والكرات أفضل خيار لذلك

هنالك العديد من العوامل التي تعيق امتصاص فيتامين د:-

تعد أشعة الشمس من أهم المصادر التي تمد الجسم بفيتامين د والتي يقل وصولها إلى الجسم تدريجيا بدخول فصل الشتاء لتغطية الجسم كله بالملابس.

تلوث الهواء قد يخلقق حاجزا للأشعة فوق البنفسجية التي بدورها تحافظ على انتاج فيتامين د.

يلعب الكبد والكلى دورا رئيسيا في إنتاج فيتامين د والاضطرابات التي تحدث فيهما يمكن أن تؤثر على نقص فيتامين د.

التدخين وعدم إتباع نظام غذائي متوازن وتعاطي بعض الادويه التي قد يتداخل عملها مع إنتاج فيتامين د.

عدم مقدرة الجهاز الهضمي على امتصاص فيتامين د بشكل كافي مثل ما إذا كان الدواء في شكل من المكملات الغذائية وما شابه ذلك فإن أمراض الجهاز الهضمي ممكن أن تؤدي إلي نقص فيتامين د في الجسم.

معلومة

هناك 20 أو أكثر من واقيات الشمس تقلل من إمتصاص فيتامين د في الجلد أو تمنعه تماما.

 

سيعجبك أيضا:

أهمية فيتامين د ومصادره وأضراره

فيتامين “د” يخفف أعراض الربو بفاعلية

فيتامين “د” يحسن المزاج والإكتئاب لدى النساء المصابين بالسكري 2

مواضيع متعلقة

اترك رداً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.