مشاهير ويكيبيديا

أمل حمادة ويكيبيديا

أمل حمادة نافدة فنية ساخرة من مواليد لبنان 1 أبريل 1976 ، أشتهرت في الوسط الفني اللبناني من خلال إنتقادتها للفنانين بطريقة كوميدية وساخرة.

كانت بداية شهرة أمل حمادة في عام 2014 عندما ظهرت في الشارع في مقابلة مع “تليفزيون المستقبل” في برنامج “أخبار الصباح”، وعند سؤالها عن الرجال قالت “إنقرضوا الرجال بلبنان” لينشر هذا الفيديو بصورة كبيرة على متصات التواصل الاجتماعي.

ثم ظهرت بعدها أمل حمادة في برامج تليفزيونية وبدأت مسيرتها في السخرية من الفنانين وتوجيه انتقادات لاذعة لهم من بينهم المغنية ميريام فارس التي ترفض نشر صورة زوجها، فسخرت منها قائلة: “مين ماخدة” ولاقت هذة الكلمة انتشارا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

كما نالت أمل حمادة أيضا شهرة على موقع “يوتيوب” بفيديوهاتها الساخرة التي تنتقد الفنانين من خلال “شرطة المشاهير” ، كالفيديو الشهير الذي هاجمت فيه نوال الزغبي بسبب أخطاء عمليات التجميل التي ارتكبتها الزغبي، موجهه لها مجموعة نصائح لتعود إلى شكلها الطبيعي.

وعانت أمل حمادة منذ فترة قصيرة من مشاكل صحية دخلت على إثرها إلى مستشفى الجندة الشعبية بمنطقة النبطية بلبنان حتى فارفت الحياة عن عمر بناهز 42 عاما ، ويقال أنها توفيت بنفس الطريقة التي توفى فيها شقيقها وبعض أفراد عائلتها بسبب مرض وراثي ودفنت في جبانة روضة الصالحين في مقبرة البلدة.

 

صدمة وفاة أمل حمادة

ونسبب خبر وفاة أمل حمادة صدمة كبيرة بين جمهورها والوسط الفني وقد نعاها الكثير من الفنانين عبر” تويتر” منهم لم ينجوا من سهامها التي كانت تطلقها بشفافية وصراحة وعفوية.

حيث كتبت إليسا عبر تويتر تغريدة تنعي فيها أمل حمادة : “زعلت كتير لما عرفت بوفاة أمل حمادة، كانت قاسية بتعليقاتها مرات، بس قدام الموت ما فينا إلا نجتمع ونصلي لروحها الله يرحمها”.

كما نعت ميريام فارس الراحلة أمل حمادة عبر تغريدة كتبت فيها :”على قد ما كانت تضحكني، على قد ما هالخبرية زعلتني، الله يرحم روحها ويصبر أهلها. أمل حمادة”.

أما ياسمين الخطيب غردت على “تويتر”: “وفاة اللبنانية أمل حمادة بجلطة دماغية خبر محزن حقا.. السيدة كانت قنبلة بهجة! أتمنى لروحها السلام والفرح”.

من الفنانين المصرين نعتها ريم البارودي : “لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. الله يرحمها . البقاء لله وحده. ربنا يصبر أهلِك”.

وكتبت الإعلامية وفاء الكيلاني : “إنا لله وإنا إليه راجعون الله يرحمها ويغفر لها ويجعل مثواها الجنة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق