خمس مراحل للحب … المرحلة الثالثة أصعبهم

34

خمس مراحل للحب ... المرحلة الثالثة أصعبهم

بعد حدوث الإنفصال العاطفي عادة ما ينتاب أحد الطرفين الندم على الارتباط و يعمل على إقناع ذاته أن المشكلة تكمن فى عدم ملائمة الطرف الآخر له والكثير منا يجهل السبب الحقيقي وراء ذبول الحب مع مرور الوقت إلى أن يندثر و يصعب استعادته من جديد.

ومن خلال قراءة هذا المقال ستكتشف السبب الرئيسي لحدوث هذه الظاهرة الغريبة و المقلقة فى المجتمع و التى تهدد التماسك الإجتماعي و الأسري.

فقد قام عالم النفس الشهير “جيد دايموند” ببحوث استغرقت مدة 40 عاما و وصل إلى استنتاج هام جدا وهو أن معظم الأشخاص يصادفون حب حياتهم مرة واحدة فى العمر و من المفترض أن يمر الحب بخمس مراحل و لكن عادة ما يعلق الأشخاص فى ثالث مرحلة.

دعونا نتعرف على مراحل الحب الحقيقي بالتفصيل :

المرحلة الأولى

و هى المرحلة التى ينغمر فيها الشخص بالسعادة و تحلق مشاعره الإيجابية فى السماء. و تصبح العلاقة و كأنها المفتاح السحري لحل جميع المشاكل وتحقيق كل الطموحات المؤجلة مع الطرف الآخر . و تبدأ صورة الطرف الآخر فى التبلور و تأخد منحى مثالى فلا يدرك أبدا كل منهما عيوب الآخر  فى بدايات نشوة الحب. و الثقة العمياء تتوغل قلوب المحبين فلا مكان للشك .

المرحلة الثانية

تصبح علاقة الحب أقوى  عن طريق المحادثة و المقابلات الدورية فكل طرف  يقترب من عالم الآخر و يصبح وجود كلا من الطرفين مؤثر للغاية فى جميع النواحي. و العامل الوحيد الذى يساعد على تقوية هذه العلاقة هو وجود أطفال فذلك يدعم إيمان و ثقة الشخصين بأن علاقتهما قدرية وأيضا مثمرة فالأطفال تمثل  الرابط الأبدى بين الحبيبين.

المرحلة الثالثة

يبدأ الأمل فى التبدد تدريجيا و تنحرف علاقة الحب عن مجراها السليم و يتخاذل كلا من الطرفين عن إرضاء الآخر إيمانا منهما أن مشاعرالحب الصادقة والمولعة لن تعود مرة آخرى.

تكمن أزمة هذه المرحلة فى اختفاء عنصر المفاجأة فقد أصبحت تصرفات الطرف الآخر متوقعة و لا يشوبها أى نوع من الإثارة أو التشويق و بالتالي تسود حالة من الملل لا يمكن التغلب عليها على المدى الطويل كما أن بعض التصرفات المبهرة فى مرحلة ما قبل الزواج قد أصبحت مثيرة للغضب بطريقة أو آخرى.

المرحلة الرابعة

اجتياز المرحلة الثالثة يحتاج إلى عزيمة و إصرار و الإيجابي فى هذه المرحلة تحرر العقل من أوهامه و معتقداته الخاطئة عن الطرف الآخر و التى برزت فى المرحلة الأولى من الحب و نتيجة لذلك يتمكن الشخصان من تقبل بعضهما البعض بشيئ من العقلانية و تقبل عيوبهما. و تنتهى هذه المرحلة بالشفاء التام من الإرهاق، الملل و النفور السائدين فى المرحلة الثالثة.

المرحلة الخامسة

تصل علاقة الحب إلى أرقى مراحلها و هى تشمل التغلب على جميع الخلافات وتعكس بناء علاقة قوية و عميقة مدى الحياة وعند مرحلة النضوج يؤمن الحبيبان أنهما قد يصبحان فى يوم من الأيام مثال يحتذى به فى هذا العالم و قد يحققان تغيير جذري فى العالم أجمع.

 

سيعجبك أيضا:

الحب: هو ما تحلم به النساء؟

أشياء يضحي بها شريك الحياة بدافع الحب

التعليقات مغلقة.