تسريحات الشعر التاريخية عبر العصور .. المصرية والرومانية وماري أنطوانيت

تسريحات الشعر التاريخية عبر العصور .. المصرية والرومانية وماري أنطوانيت

تسريحات الشعر التاريخية عبر العصور .. المصرية والرومانية وماري أنطوانيت

 

قبل فترة طويلة من أدوات فرد وتجفيف الشعر، كان الرجال والنساء مفتونون فى العناية بالشعر. وقد أبدعوا فى تسريحات الشعر

على مر الحضارات وتعبر عن الهوية الثقافية لكل حقبة تاريخية. و أنماط الشعر عبر التاريخ هي إنعكاس للاهتمامات و الاتجاهات

السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

 

اتجاهات الشعر في مصر القديمة :

تسريحات الشعر التاريخية عبر العصور .. المصرية والرومانية وماري أنطوانيت

 

كانت الباروكات شعبيتها عالية عند قدماء المصريين. وعند الرجال خصوصا، وارتدوا الباروكات المعقدة بعد حلاقة رؤوسهم. و أرتدت

النساء الباروكات أيضا، ولكن كانوا يرتدونها على شعرهم.

وكانت هذه الباروكات ساخنة وغير مريحة مع شمس الاراضى المصرية الحارقة. فأعطيت الأطراف الحزبية الغنية في كثير من

الأحيان هدايا من مخاريط شمع العسل المعطرة. يتم ارتداؤها  على الرأس على أمل أن الشمع عند الذوبان شأنه أن يبرد فروة الرأس.

 

 تسريحات الشعر الرومانية :

تسريحات الشعر التاريخية عبر العصور .. المصرية والرومانية وماري أنطوانيت

ارتدت النساء الغنية في روما القديمة أكوام من الشعر المجعد على قمم رؤوسهم. و تم عمل هذه الأوبدوس من قبل العبيد والخدم. وهناك شعبية مماثلة

وهي باروكات باللون الأشقر التي كانت مصنوعة من شعر السجناء الألمان. ورجال الرومان عادة ما كانوا يزورن الحلاق كل يوم.

فكان لديهم شعر قصير ووجوه تحلق بغستمرار.

 

 مجموعة اتجاهات الشعر فى عهد الملك لويس الرابع عشر:

حتى في القرن السابع عشر في فرنسا، كان الصلع لا يحظى بشعبية. عندما بدأ لويس الرابع عشر يفقد الشعر، تحول إلى

الباروكات كحل. وسرعان ما تبعه الكثيرون، و كان جميع الرجال يرتدون باروكة الشعر، ولذلك أصبحت صناعة الشعر المستعار صناعة مربحة.

يستخدم صناع شعر مستعار شعر المرأة، لانهم كانوا يعتقدون أنة أقوى. ويتم ربط الشعر بقماش يشبة القبعه حتى يسهل أرتداؤه.

 

ماري أنطوانيت والشعر الكبير :

تسريحات الشعر التاريخية عبر العصور .. المصرية والرومانية وماري أنطوانيت

المرأة الأوروبية في عام 1700 تمتعت بشعر كبير. واشتهرت ماري أنطوانيت بأغطية الرأس الشعبية التي ترتفع فوق 48 بوصة.

و تم إنشاء هذه مع طبقات من الأسلاك، والشعر المستعار وشحم الخنزير. و بنيت هياكل الشعر على رأس امرأة ثم غمرت

بالدقيق. ولسوء الطالع، كانت الحشرات والقوارض غالبا ما تجتذب هذه الإبداعات.

 

 أنماط الشعر في العالم القديم (الصين) :

كان للغزو المنشوري للصين في القرن السابع عشر تأثير كبير على الرجال الصينيين. وأمر الجميع بحلق الجزء الأمامي من

رؤوسهم وارتداء ضفيرة. في حين انه لقى مقاومة كبيرة في البداية، الا انه سرعان ما أصبحت مرادفا لتسريحة الشعر الصينية.

وفي عام 1800، هاجر العديد من الصينيين إلى أمريكا للعمل، وواصلوا عمل تسريحة الضفيرة ولكن أصدر قانون وضع فى قائمة

الانتظار في عام 1870. تمنع ارتداء هذه الأشرطة المصنوعة من الضفائر ويتم القبض عليهم من قبل الشرطة. ولكن بعد عدة سنوات، تم عكس القانون.

 

تقاليد الشعر عند الأمريكيين الأصليين :

تسريحات الشعر التاريخية عبر العصور .. المصرية والرومانية وماري أنطوانيت

في الثقافات الامريكية الهندية، كان يعتقد أن الشعر يحمل صلاحيات سحرية. وأعتمدوا على أحراق الشعر الساقط حتى لا يمكن

للأعداء العثور على الخيوط المفقودة وكسب السلطة على المالك.

وكانت كل قبيلة لها تسريحات الشعر التقليدية الفريدة من نوعها لشعبها. وكانت الفتيات الهوبيات يرتدون الشعر فوق أذنيهن قبل

أن يتزوجن. وعندما يصبحوا زوجات، يتم سحب الشعر إلى طقوس واحدة أسفل ظهرهم.

والرجال يقومون بحلق الجانبين من رؤوسهم. ويرتدون حلى مزينة الشعر من قرون وشعر الغزلان وريش الطيور.

وكانت تسريحات الشعر منذ فترة طويلة رمزا للوضع الاجتماعي والانتماء الثقافي. لأن الشعر هو واحد من الخصائص الفيزيائية

التى يمكن تكييفها بسهولة، وغالبا ما يكون مؤشرا على التغيير المجتمعي.

اخر المقالات