موقع ترفيهي عن المرأة

التايم الأمريكية تتوقع قرب نهاية “ال سعود” و ازدهار الربيع العربي في السعودية

0 44

التايم الأمريكية تتوقع قرب نهاية “ال سعود” و ازدهار الربيع العربي في السعودية

التايم الأمريكية تتوقع قرب نهاية "ال سعود" و ازدهار الربيع العربي في السعودية

 

قالت مجلة “تايم” الأمريكية  أن استقرار المملكة مهدد بموت ثاني ولي عهد في السعودية، خلال اقل من 8 شهر، وتنبأ بربيع قد يزدهر سريعا في الصحراء السعودية.

 

وأضافت المجلة أن الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز سيواجه  قرارات صعبة عليه اتخاذها، تتعلق بتوليه للامير سلمان، 75 عاما وليا للعهد، وهو امير الرياض السابق وزير الدفاع الحالي، مع أن الأخ غير الشقيق للملك مدير الاستخبارات الخارجية الأمير مقرن، 68 عاما كان مرشحا أيضا.

 

ولكون معظم الورثة المباشرين للعرش يتوكأون على العصي ويخضعون لعمليات تركيب بدائل لعظام الحوض، أو يجلسون في كراسي متحركة، فإن من الممكن اعتبار القصور السعودية بيوتا للمسنين.
وأشارت المجلة أنه من المحتمل أن تشهد العقود المقبلة في السعودية سلسلة من الجنازات واحتفالات التتويج، في الوقت الذي يدور فيه المنصب الاول في اكبر دولة منتجة للنفط في العالم بين افراد جيل كان له دور في تأسيس المملكة أكثر من دوره في مستقبلها.
مع تنقل التاج من رأس إلى رأس، فمن المتوقع أن تتباطأ مسيرة الإصلاح والتقدم في عدة مجالات ما تزال مرتبطة بالقرن الماضي وقد توفر قبضة العائلة المالكة الاستبدادية القوية استقرارا على المدى القصير، ولكن مع كون نصف السكان تحت سن الثامنة عشرة، ومع كون جميع افراد قيادتها فوق سن الـ 70 عاما، فانه يبدو من الحتمي ان تتصاعد التوترات.
وفيما يخص الجيل الاكثر شبابا بين الحكام السعوديين ؟ تقول المجلة مما لا ريب فيه انه يجب اخذ المواهب في الاعتبار الا ان وجود عدد يتجاوز 22 ألفا من أحفاد العائلة الملكية الاساسية يتطلعون الى مناصب ومراكز، يعني ان من غير المحتمل ان تسير عملية الخلافة من دون صعوبات، فطالما بقي ابناء عبد العزيز في السلطة، فان عملية الانتقال ستتم بطريقة منظمة نسبيا، حسب قول غريغوري غوز، استاذ العلاقات الدولية في جامعة فيرمونت والمتخصص في عالم الحكومة السعودية الغامض.

 

ولا بد لها ان تنتقل ذات يوم الى الجيل التالي وستكون بعض شرائح العائلة افضل حظوظاً، بينما تُهمش شرائح اخرى وهو ما يضفي تعقيداً على الوضع، اذ يفتح هذا الباب امام امكانية حدوث انقسامات في صفوف العائلة وتعبئة سياسية وسياسات جماعية – وبكلمة اخرى، ذلك النوع من عدم الاستقرار الذي يعمل الملك عبد الله حاليا على منع حدوثه، لكن “الربيع العربي” قد يزدهر في الصحراء السعودية.

 

الشيخوخة والمرض والموت مسببات تعجل سير التغيير في المملكة السعودية في نظر الغرب، إلا أن قسما كبيرا من السعوديين لم يراهنوا على موت يخطف رموز الحكم بل قرروا خوض الثورة وإحداث التغيير بتضحياتهم ونضالهم غير عابئين بالتعتييم الذي تحاط به ثورتهم، وسواء بهذه الوسيلة أو تلك فالمؤكد أن السعودية هي الهدف المقبل للتحولات في المنطقة العربية، وتباعا سيطال التحول عصب المصالح الاميركية .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.